أضخم موقع علمي صحي موثق في العالم لسعادة العائلة وصحتها, بالعلم والإيمان نبني الميزان

77243138

هل اللحوم والمشتقات الحيوانية والألبان ضارة لمرضى القولون والجهاز التنفسي والجيوب ومشاكل الجلد والمفاصل ؟ وهل يجب الامتناع عنها ؟



بسم الله الرحمن الرحيم ، عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، سيكون حديثنا اليوم عن أحد مبادئ أسس علم التغذية في القرآن الكريم ، هذا المبدأ هو مبدأ وقائي ومفيد وعظيم ولكنه علاجي بنفس الوقت للمرضى الذين يعانون من أعراض وأمراض في أعضاء الإطراح ، ما هي أعضاء الإطراح (Anders, 1980)  ؟ أعضاء الإطراح هي الأعضاء التي تطرح السموم والفضلات والمفرزات إلى خارج الجسم (Shannon, 1939) ، من ذلك الجهاز الهضمي ، القولون مثلا من أعضاء الإطراح ، المعدة التي تطرح الأحماض ، الجهاز التنفسي الذي يطرح حمض الكاربونك والمخاط والبلغم (Rackow et.al., 1961)  ، الجلد من أعضاء الإطراح (Patterson et.al., 2000)  ، كذلك الجهاز البولي التناسلي والمفاصل إضافة إلى الغدد الدمعية والغدد اللعابية كلها تعتبر من أعضاء الإطراح (Alexander et.al., 1972).

طيب ، ما هما هاتان القاعدتان اللتان ننصح بهما المرضى الذين يعانون من مشاكل في أعضاء الإطراح أن يتبعوهما ؟ القاعدة الأولى تقول : قبل أن نتناول أي مشتق حيواني يعني لحوم ، أجبان ، ألبان ، أسماك ، بيض ، دواجن قبلها وليس بعدها يجب أن نأكل فواكه ، وفي الحقيقة أن هذا ورد ذكره في كثير من آيات القرآن ، نذكر على سبيل المثال في سورة الواقعة قال " وفاكهة مما يتخيرون ولحم طير مما يشتهون " و في سورة السور قال " وأمددناهم بفاكهة ولحم مما يشتهون " وفي سورة الصافات قال " كأنهن بيض مكنون " وقبل كم آية يقول " فواكه وهم مكرمون " وفي سورة النحل قال " وتستخرجون منه لحما طريا " وقبل آية بالضبط يقول : النخل والأعناب ومن كل الثمرات لماذا الفواكه أولا ؟ في الحقيقة كل المشتقات الحيوانية دون استثناء تحتوي على عنصرين رئيسيين هما عنصر الكبريت وعنصر الفوسفور (Werkhoff et.al., 1990)  ، هذان العنصران يسميان في الكيمياء باسم العناصر الحامضية (Cooper, 1983)  ، لماذا ؟ لأنه بمجرد ما أذبناهم في الماء أو وضعناهم في الماء وتقريبا ما بين 55% و70% من تركيب الجسم هو ماء حسب العمر طبعا (Steele et.al., 1950)  ، الطفل الصغير نسبة الماء أعلى ولكن المسن نسبة الماء أقل ، مجرد ما ذاب الكبريت والفوسفور في الماء يتولد لدينا أحماض (Wang, 2007)  ، هذه الأحماض تعتبر وسطا غير مناسب وتثبط التفاعلات الكيميائة الحيوية (Hunt et.al., 1972)  ولذلك يبدأ الجسم حريصا على التخلص من هذه الأحماض حتى لا تبقى داخل الجسم وحتى لا تثبط الجسم وحتى لا تسبب مشاكل في الجسم ، من أين يطرحها ؟ من أعضاء الإطراح ، طيب ماذا يحدث عندما تبدأ هذه الأحماض تتراكم في أعضاء الإطراح ؟



videos balancecure

التعليقات

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقًا

Made with by Tashfier

loading gif
feedback